السياحة الجيولوجية.... الحاضر والمستقبل

Writer : د. محمد يوسف علي

الاثنين 26 نوفمبر 2018

السياحة الجيولوجية هي السياحة البديلة والتي يمكن تصنيفها تحت مسمي السياحة الطبيعية. يمكن أن تمارس السياحة الجيولوجية في كل من المناطق الطبيعية والحضرية. التركيز الرئيسي لهذا النوع من السياحة هو الاستخدام المستدام للجيولوجيا والمناظر الطبيعية كموارد لجذب السياح، وتوفير المعرفة الجيولوجية للجمهور والطلاب وتشجيع إدراك قيمة الجيولوجيا وتطوير الإحساس بالمكان وقيمة حمايته. وتعتبر السياحة الجيولوجية الآن جزء من السياحة الجغرافية والتي تضم الخصائص الجغرافية السياحية. وتشمل الخصائص الجغرافية المعالم الطبيعية والثقافية المتنوعة لكنها لا تسلط الضوء على القيم الجيولوجية والمناظر الطبيعية التي تشكل الأساس لجميع المكونات البيئية والثقافية من الوجهة السياحية. تركز السياحة الجيولوجية علي السمات غير الحيوية مثل التراكيب الجيولوجية من فوالق وطيات وعلي فوهات البراكين الخامدة ومجموعة كبيرة جداً من الأحافير (البقايا الصلبة وآثار الحيوانات والنباتات البحرية والقارية القديمة) من كل الأزمنة الجيولوجية بدأً من العصر الكمبري (544 مليون سنة) وأيضا المظاهر الجيومورفولوجية المميزة. ظهر مصطلح الجيولوجيا السياحية في التسعينيات من القرن الماضي وأصبحت نمط سياحي مستقل تتضمنها البرامج السياحية في بلاد عديدة.   وقد ركزت العديد من البلدان على السياحة الجيولوجية في الآونة الأخيرة، وأصبحت هذه الدول تعتمد بشكل خاص على مناطق جذب السياحة الجيولوجية. فقد أبدت أستراليا على سبيل المثال إهتمام كبير بالسياحة الجيولوجية وقدمت الخصائص الجيولوجية المختلفة فيها كجذب سياحي رئيسي.

                تعتبر السياحة الجيولوجية فرع أساسي لصناعة السياحة ذات المزيج العلمي البحت في قالب ترفيهي ترويحي مميز. تعد السياحة الجيولوجية من أهم انواع السياحة في العالم، فالمظاهر الجيولوجية المتنوعة والطبيعية الخلابة تمثل أهم اهتمامات الانسان حيث يقوم باكتشافها والاستمتاع بها ويقوم بجمع الأحافير والمعادن الملونة. وتتميز المملكة العربية السعودية بتنوع جيولوجي فريد من نوعه وبوجود العديد من المظاهر الجيولوجية الخلابة والتي تمثل عامل جذب سياحي إذا ما تم الاهتمام بها من خلال عمل مسح شامل لاكتشاف مواقعها وأختيار بعضها لتكون محميات طبيعية.

ويوجد تنوع فريد من المظاهر الجيولوجية بطول المملكة وعرضها نذكر منها علي سبيل المثال لا الحصر:

  1.     التراكيب الجيولوجية المثالية (الصدوع والطيات).
  2.     المقاطع الجيولوجية المثالية علي سبيل المثال جبل طويق بمنطقة الرياض.
  3. الصخور النارية والرسوبية والمعادن المنتشرة في مختلف أنحاء المملكة.
  4. الكهوف الطبيعية المميزة بصواعدها وهوابطها.
  5.  التراكيب العمدانية في الصخور البركانية.
  6. الأحافير المميزة لمختلف العصور الجيولوجية مثل الأشجار المتحجرة، وطبعات أقدام الديناصورات، الأمونيات، وأصداف الرخويات المختلفة.
  7. الأشكال الجيوموفولوجية المميزة لصخور الميوسين لجبال برقاء الركبان غرب الأحساء وأيضاً المغارات فيها مثل مغارة (قاره) والتي يمكن ان تكون محمية طبيعية ومقصد سياحي هام.

 

نتيجة بحث الصور عن جبل طويق

جبل طويق

نتيجة بحث الصور عن مغارة جبل القارة، الأحساء

مغارة جبل القارة، الأحساء

وفيما يلي وصف لأهم المظاهر الجيولوجية الموجودة بالمملكة:  

الكهوف (الدحول):

تتكون الكهوف نتيجة إذابة الماء عموما لصخور الجبس (كبريتات الكالسيوم المائية) السريعة الذوبان والمتواجدة في طبقات الصخور الجيرية لفترات طويلة من الزمن ويطلق علي هذه الكهوف "الدحول" ويوجد حوالي ثلاثة آلاف دحل في الصلب بالصمان، محافظة رماح، على بعد 150 كلم شمال شرق الرياض، كما توجد في مناطق أخرى مثل منطقة الجوف والأحساء والربع الخالي. توجد الكهوف أيضا في مناطق البراكين مثل تلك الموجودة في حرة شمال سكاكا، وقد تم اكتشاف أكبر كهف في الوطن العربي (أم جرسان) بحرة خيبر طوله 1500 متر وأقصى ارتفاع فيه 12 مترا وعرضه 45 مترا، حيث يحتوي بداخله على بقايا أثرية من جماجم بشرية وعظام لحيوانات مفترسة وكتابات يعود تاريخها لآلاف السنين، ومن بين هذه العظام أجزاء لحيوان الوحش البقري الذي انقرض منذ ثمانية آلاف سنة، فضلا عن حيوانات مفترسة محنطة طبيعيا نتيجة وجودها داخل الأجواء الطبيعية في الكهف، كما وجد من بين الآثار الموجودة داخل الكهف أوان منزلية مصنعة من الحجارة.

 Ù†ØªÙŠØ¬Ø© بحث الصور عن دحول منطقة الصلب بالصمان، محافظة رماح

دحول منطقة الصلب بالصمان، محافظة رماح

نتيجة بحث الصور عن دحل ابو فيحان في الربع الخالي

دحل ابو فيحان في الربع الخالي

الحرات (البراكين)

تنتشر المناطق البركانية والمسماة بالحرات في المملكة والتي تنتشر عليها مئات البراكين الخامدة، والحرات المنتشرة في الدرع العربي هي من الجنوب إلى الشمال: حرة السراة، البرك، البقوم، النواصف، هادان، الكشب، رهط، حلة أبو نار، خيبر، العويرض، الشامة والحماد، وتحوي حرة رهط وحدها حوالي (700) مخروط بركاني، كما أن حرة رهط صنفت من قبل الهيئة العليا للسياحة، كأول متنزه جيولوجي في المملكة يمثل (متحفا بركانيا مفتوحا) كما تعتبر تلك المناطق أماكن فريدة من نوعها لدراسة جيولوجيا البراكين، حيث تحتوي على جميع أنواع الصخور البركانية والفوهات البركانية وهي أمثلة فريدة عظيمة لدارسي علم البراكين.

نتيجة بحث الصور عن الحرات

الحرات

نتيجة بحث الصور عن جبل مار

جبل مار وهو عبارة عن بركان درعي في حرة رهط

نتيجة بحث الصور عن فوهة وبره وهي أحد الأشكال البركانية المتميزة في الحرات البركانية في حرة كشب

فوهة وبره وهي أحد الأشكال البركانية المتميزة في الحرات البركانية في حرة كشب

نتيجة بحث الصور عن فوهة وبره وهي أحد الأشكال البركانية المتميزة في الحرات البركانية في حرة كشب

بركان متعدد الفوهات في حرة رهط بالقرب من المدينة المنورة

الرمال (الربع الخالي)

كما تتميز المملكة العربية السعودية بوجود مناطق رملية عظيمة، يعتبر الربع الخالي أكبر جسم رملي متصل في العالم بسحره وخفاياه وما يحتويه من أسرار، ويوجد جنوب غرب العبيلة أحد مواقع ارتطام نيزك بالأرض تسمى (الحديدة) والموقع فريد من نوعه في الربع الخالي حيث يجذب إهتمام علماء النيازك لمحاولة اكتشافه والبحث عن آثار الارتطام وبقاياه، هذا بجانب مناطق الرمال الأخرى مثل الجافورة والدهناء، وتلك الأجسام الرملية التي تجذب سياحة رياضة السباقات والراليات والتي يمكن أن تكون عالمية. وتعتبر هذه الكثبان الرملية مصدر مهم ولكميات هائلة من المياه الجوفية يمكن أستغلالها في السنوات القادمة.

 Ù†ØªÙŠØ¬Ø© بحث الصور عن الكثبان الرملية

الكثبان الرملية ذات الأشكال المتميزة في الربع الخالي

نتيجة بحث الصور عن بئر فوارة في الربع الخالي علي الحدود السعودية اليمنية العمانية

بئر فوارة في الربع الخالي علي الحدود السعودية اليمنية العمانية

الرواسب الجليدية:

  الرسوبيات الجليدية هي الصخور التي تظهر أدلة على أن مكانها قد تعرض لنهر جليدي، أهم مايميز هذه الصخور التصدعات و الخدوش العميقة، كان السبب في وجودها الحطام الذي يحمله النهر الجليدي من قبل الجليد نفسه، ومن أهم تلك الرواسب الجليدية بالمملكة هي تلك الرواسب الجليدية التي تكونت في العصر الأردوفيشي في منطقة القصيم منذ ما يقارب من أكثر من 440 مليون سنة وهي تعتبر من الأمثلة النادرة للعصور الجليدية القديمة.

 

   Ù†ØªÙŠØ¬Ø© بحث الصور عن رصيف جليدي في منطقة القليبة

رصيف جليدي في منطقة القليبة

السياحة الجيولوجية والإقتصاد الوطني:

تعتبر المملكة العربية السعودي متحف جيولوجي مفتوح حيث تنكشف فيها صخور معظم العصور الجيولوجية، بدءاً من صخور القاعدة التي تشكل (صخور الدرع العربي) من دهر الحياة المستترة وتمثل صخور الدرع العربي والذي يصل عمره إلى حوالي مليار سنة، تعلوها صخور دهر الحياة الظاهرة (حقبة الحياة القديمة والمتوسطة والحديثة) والتي يمتد عمرها من 550 مليون سنة وحتى وقتنا الحاضر وتحتوي المملكة علي جميع أنوا ع الصخور من الصخور النارية والمتحولة في منطقة الدرع العربي في غرب الجزيرة العربية بما تحتويه من معادن إقتصادية، إلي الصخور الرسوبية المتنوعة المنتشرة في وسط وشمال وشرق المملكة، وما تحتويه من الأحافير النادرة في الصخور البحرية القديمة والمميزة لكافة العصور الجيولوجية في المملكة بجانب الأشجار المتحجرة المميزة للصخور الرسوبية القارية القديمة. وفي وجود هذا المتحف المكشوف علي أراضي المملكة يمكن أن يستغل كرافد مهم لإقتصاد المملكة العربية السعودية ومحور أساسي في رؤية المملكة 2030 كمصدر جديد من مصادر الدخل القومي. حيث يمكن إقامة ما يعرف بالحدائق الجيولوجية، وهو مايشير إلي  الاراضي التي بها متكونات جيولوجية فريدة وتعد نموذجا لتاريخ تطور جيولوجي محدد، والتي بلغ عددها حتى الآن 54 حديقة حول العالم تنتشر في 17 بلداً. ولا تقتصر الأهمية الأقتصادية للسياحة الجيولوجة كمصدر للدخل علي السياحة الداخلية بل يمكن إستغلالها كمصدر للعملة الصعبة من السياحة العلمية من جميع أنحاء العالم.  

وفي النهاية فإن المملكة العربية السعودية تمتلك مستقبل واعد في السياحة الجيولوجية وبتكاتف الجهود بين وزارة السياحة وهيئة المساحة الجيولوجية وأقسام علوم الأرض في الجامعات السعودية يمكن وضع المملكة علي خريطة السياحة الجيولوجية عالميا لما تمتلكه من موارد طبيعية متميزة تحتاج فقط إلي عمل مسح شامل لاكتشاف مواقعها وأختيار بعضها لتكون محميات طبيعية ومتاحف جيولوجية مفتوحة.

المراجع:

موقع هيئة المساحة الجيولوجية السعودية.

جريدة الجزيرة 12/04/2009.

الكهوف في المملكة http://www.saudicaves.com

Underground in Arabia, John Pint, 2012, 174 pp.

The Principles of Geotourism, Chen et al., 2015, Springer, 263 pp.